التخطي إلى المحتوى

لو كان أغلب الناس يبحثون عن وجبات خفيفة آمنة صحية متكاملة العناصر فإن البرجر البيتي يجيء في صدارتها لاشك في هذا، حيث يتضمن على كثير من المكونات والمكونات الغذائية النافعة للجسد، بالإضافة إلى كونه قد تمَّ إعداده في المنزل من دون إضافات مؤذية أو مواد صناعية حافظة أو مكسبات طعم وغير هذا، كما أن هناك بعض اللمسات الخفية التي تستطيع أن تضفي على هذه الوجبات الخفيفة أو السريعة طعمًا ومذاقًا طيبًا، الأمر الذي يجعلها من المأكولات المفضلة عند الأطفال وكثير من الكبار أيضًا، ويقدم ذلك النص: ما المزايا الصحية لوجبة البرجر البيتي؟ ما أفضل أشكال اللحوم لتصنيع البرجر البيتي؟ ما العناصر التي نحتاجها لتصنيع البرجر البيتي؟ ما أفضل الأساليب لتصنيع البرجر البيتي من دون مواد مؤذية؟ ما أكثر أهمية أشكال البرجر التي يمكن إعدادها في المنزل؟

كيف تصنعي البرجر البيتي دون إضافات أو مواد ضارة

ما الإمتيازات الصحية لوجبة البرجر البيتي؟ تعتبر وجبة البرجر من البدائل الأكثر شعبية في ولاية تكساس، لهذا فقد أفصح مجموعة من الباحثين منهم الدكتور ستيفن سميث في اجتماع عن لحوم البقر في ولاية تكساس بالولايات المتحدة الامريكية الأمريكية أنه أثناء تجاربه على مجموعة من الأفراد الذين تناولوا عشرات من وجبات البرجر المصنوع من لحوم البقر، فقد وجد أن سلامتهم انتفعت بشكل كبير أثناء هذه الستة أسابيع، وقد يعود هذا -كما يشاهد دكتور سميث-

 حتّى هذه اللحوم يتم طهيها على نحو فريد فضلا على ذلك أن هذه الأبقار يتم تغذيتها بنظام غذائي موائم، ومن هنا فهي تتضمن على حمض الأوليك مع هبوط نسبة الكوليسترول، وفيما يأتي أكثر أهمية الإمتيازات الصحية للبرجر البيتي بصفة عامة: يتضمن على عديد من البروتينات بحسبًا لما تم إصداره من مجلس الطعام والتغذية الموالي لمعهد الطب الأمريكي فإن المرأة تتطلب إلى 46 جراما من البروتينات كل يوم، أما الرجل فإنه يتطلب إلى 56 جراما، وقد استقر أن وجبة إحدى البرجر البيتي من الممكن أن تتضمن على 22 جراما من البروتينات عالية الجودة مع تقديم 184 سعرا حراريا للشخص، وقد أصدرت وزارة الزراعة الأمريكية إخطارا بأن الوجبة الشاغرة من الدهون يلزم أن تتضمن على أدنى من 10 جرامات من الدهون الكلية، وقد استقر أن أغلب أشكال اللحوم المفرومة تتوافق مع هذه المطالب.

ما أفضل أشكال اللحوم لتصنيع البرجر البيتي؟ يوميء المتخصصون حتّى البرجر الرائع يمكن صناعته وإعداده بأنواعٍ غير مشابهة من اللحوم المفرومة، ويعتبرُّ أفضلها اللحم البقري المقطع والمهروس، كما يفضل بعض الطهاة مزج عدد من اللحوم المفرومة المتجانسة للاستحواز على خليط فاخر بمذاق شهي، ولكن الأمثل والأهم من اختيار نوع اللحم هو الخصائص التي يلزم توافرها في اللحم الذي يُصنع منه البرجر البيتي المتميز، وفيما يأتي أكثر أهمية المحددات والقواعد والخصائص الهامة نحو اختيار اللحوم لتصنيع البرجر:

نسبة الدهون 

وهو من أفضَل المحددات والقواعد التي يلزم توافرها نحو تصنيع البرجر، حيث يلزم ألا تزيد نسبة الدهون عن 20% ولا تقل عن 15%، لأنها توفر النداوة والنكهة الجيدة للحوم المطهية، كما تعاون الدهون البرجر على عدم الجفاف، فيحتفظ بالليونة لأطول مرحلة ممكنة، لهذا يلزم اختيار شرائح اللحم المختلطة بالدهون، وإذا قلت نسبة الدهون عن الموصى به فقد يقود إلى تشقق البرجر وعدم تماسكه، كما يجعله سريع الجفاف.

 أسلوب تقطيع وهرس اللحوم إن كيفية تقطيع وهرس اللحوم لها أثر عظيم في الإخراج الجيد للبرجر، حيث يوميء متخصصون الطهي حتّى اللحم المقطع والمهروس الخشن يجعل البرجر أكثر قبولا عند المستهلكين، ورغمًا عن هذا فإن تصنيع البرجر من لحوم الدجاج قد تتطلب إلى دقة عالية في الفرم ليصبح أملسًا وليس خشنًا؛ وهذا من أجل القضاء على بعض الغضاريف التي يتضمن عليها ذلك النوع من اللحوم، وهو بهذا يكون جيدًا في طعمه ومذاقه، أما فيما يتعلق لأنواع اللحوم الأخرى فالأمر غير مشابه، حيث يُفضل أن يكون الفرم خشنًا للاستحواز على البرجر البيتي المطلوب المتماسك.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *