التخطي إلى المحتوى
الان توصل الباحثون إلى تقنية جديدة تتيح للجلد تحويل اللمسات إلى إشارات تستطيع الساعات الذكية استشعارها ويشير بيان للباحثين إلى وجود إقبال سريع باتجاه استخدام الأجهزة القابلة للارتداء كأجهزة للحوسبة. لكن، أحجام هذه الأجهزة الصغيرة تحدّ من نوعية تجربة المستخدم.

ولذلك فقد توصل الباحتون لحل لهذه المشكلة مع جهاز “Skintrack” بإمكانها التحكم في قوائم الساعة الذكية، وتكبير الخرائط، واستخدام شاشة الاتصال. إلا أن النموذج الأوَّلي الحالي للتقنية الجديدة لا يزال ثقيلًا، ويتطلَّب عصابة إلكترونية وسوار كبير.
ويتكوّن الجهاز من جزئين، الأول هو خاتم يرسل إشارات، والثاني هو سوار معصم يستشعر هذه الإشارات. ويستطيع المعصم تتبع حركة الإصبع الذي يرتدي الخاتم ،ويرسل الإصبع ذبذبات كهربائية في الذراع لدى لمس الجلد، ما يعني أن الجهاز يستخدم الذراع كوسط لنقل الإشارات الكهربائية، مع بقاء هذه الإشارات في الحد الآمن.

ومع حركة الأصبع على الجلد، يحلل النظام موقع الإصبع بالنسبة لسوار المعصم، حتى وإن كان يغطي الجلد الملابس. ويتوقع الباحثون أن يطوروا هذه التقنية إلى حد يجعل دقة هذه التقنية تطابق دقة شاشة اللمس العادية.


التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *